منــــتديات ابوفـــــراس الرســميه
لأنـنـآ نـعـشـقِ التـميز والـِمُـِمَـِيّـزِيْـטּ


يشرفنـآ آنضمامك معنـآ فيـے


شـبــﮏــﮧ̉ & موآقــع آبـو فـراسے آلرسًميةً


بالتـــسـجيل معنا او لوكنت عضو تفضل بالدخول


تسعدنـــا زيارتك لنـــــا


لأنـنـآ نـعـشـقِ التـميز والـِمُـِمَـِيّـزِيْـטּ يشرفنـآ آنضمامك معنـآ فيـے شـبــﮏــﮧ̉ & موآقــع آبـو فـراسے آلرسًميةً
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 فاتحي مواضيع
أبـــوفـــراسـ
 
ابو انس
 
محمد القحطاني
 
الرهيب
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 19 بتاريخ الأحد يونيو 30, 2013 5:56 pm
اجعل الموقع افتراضي
اجعل المنتدى افتراضي

الساعة الان
المواضيع الأخيرة
» يالله حسن الخاتمة
الجمعة مارس 23, 2012 11:49 pm من طرف أبـــوفـــراسـ

» مواقع سماع القران
الأربعاء مارس 21, 2012 7:23 pm من طرف أبـــوفـــراسـ

» القران الكريم صوتياً
الأربعاء مارس 21, 2012 7:20 pm من طرف أبـــوفـــراسـ

» اذاعة مميزة 2012
الجمعة مارس 09, 2012 8:14 pm من طرف محمد القحطاني

» مجلد العاب2
الجمعة مارس 09, 2012 7:42 pm من طرف أبـــوفـــراسـ

» افضل الالعاب بمجلد واحد الان بمنتدى ابوفرس1
الجمعة مارس 09, 2012 7:37 pm من طرف أبـــوفـــراسـ

» القران الكريم للشيخ هاني الرفاعي
الجمعة مارس 09, 2012 7:25 pm من طرف محمد القحطاني

» القران الكريم للشيخ ياسر الدوسري
الجمعة مارس 09, 2012 7:22 pm من طرف أبـــوفـــراسـ

» القران الكريم للشيخ ماهر المعيقلي
الجمعة مارس 09, 2012 7:21 pm من طرف محمد القحطاني

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
راسلني

اضف الموقع للمفضلة

شاطر | 
 

 فوائد مهمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبـــوفـــراسـ
Admin
avatar

تاريخ الميلاد : 16/04/1984
العمر : 33
عدد المساهمات : 121
نقاط : 42841
الأبراج الصينية : الفأر
المزاج المزاج : خيالي
تاريخ التسجيل : 30/12/2011
الموقع الموقع : www.abofrass6.mw.lt
الجنس : ذكر الابراج : الحمل السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: فوائد مهمة   الجمعة فبراير 24, 2012 8:07 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة
الحمد لله رب العالمين وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله  وعلى آله وصحبه أجمعين .
وبعد فهذه فوائد متنوعة في العقائد والأخلاق والآداب والعبادات والمعاملات تفيد المسلمين والمسلمات ، وهي مستفادة من كلام الله تعالى وكلام رسوله
محمد  وكلام المحققين من أهل العلم وفي مقدمتهم شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم رحمهم الله وغفر لنا ولهم ولوالدينا ولجميع المسلمين .
1- الخلق العظيم
الخلق العظيم هو الخلق الذي وصف الله به محمداً  وهو الأمر الجامع لجميع ما أمر الله به ,والبعد عن ما نهى الله عنه بطيب نفس وانشراح صدر.
2- أرجح المكاسب
أرجح المكاسب : التوكل على الله والثقة به وحسن الظن به وأخذ المال بسخاوة نفس من غير أن يكون له في القلب مكانة ولكنه يسعى في تحصيله وتنميته لإقامة ما عليه من واجبات ومستحبات وللاستغناء عن الخلق.
3- طلب العلم
طلب العلم هو تلقي العلم الموروث عن النبي  وفهم مقاصد الرسول في أمره ونهيه وسائر كلامه و إتباع ذلك وتبليغه للغير ليكسب أجره من الله تعالى.
4- الشكر
وهو مبني على خمس قواعد: خضوع الشاكر للمشكور له، وحبه له، واعترافه بنعمته والثناء عليه بها وأن لا يستعملها فيما يكره.أي لا يستعمل النعمة في الشر.
5- الحياء
الحياء خلق ناشئ عن حياة القلب ويتمثل في اجتناب المحرمات والقيام بالواجبات ولهذا قال : "الحياء لا يأتي إلا بالخير" متفق عليه.



6- الجود والبخل
البخل هو منع الحقوق الواجبة على الإنسان ، والإيثار ثمرة الجود، والجود عشر مراتب: الجود بالنفس، والجود بالراحة، والجود بالعلم، والجود بالمال، والجود بالجاه، والجود بنفع البدن، والجود بالعَرَض، والجود بالعفو عن أخطاء الغير، والجود بالخلق ، والجود بتركه ما في أيدي الناس.
7- الأدب
الأدب إجتماع خصال الخير في العبد وهو ثلاثة أنواع:
أدب مع الله تعالى بأن يصون قلبه , ويحذر أن يراه الله على معصية.
وأدب مع الرسول  بإتباع سنته وهديه , و القبول والتسليم والتصديق بما جاء به من ربه.
وأدب مع الخلق بمعاملتهم على اختلاف مراتبهم بما يليق بهم ويناسب حالهم.
8- الأخلاق
الدين كله خلق فمن حسن خلقه , حسن دينه, وحسن الخلق يقوم على أربعة أركان: الصبر والعفة والشجاعة والعدل، فالصبر يجعله قادراً على الاحتمال وكظم الغيظ والحلم والأناة والرفق وعدم الطيش , وعدم العجلة.
والعفة تجعله قادراً على اجتناب الرذائل والقبائح من القول والفعل.
والشجاعة تجعله قادراً على عفة النفس والتمسك بالأخلاق الكريمة.
والعدل يجعله قادراً على اعتدال أخلاقه وتوسطه بين الإفراط والتفريط فمنشأ جميع الأخلاق الفاضلة من هذه الأربعة، ومنشأ جميع الأخلاق السافلة تقوم على أربعة وهي الجهل والظلم والشهوة والغضب( ).
ومن حسن الخلق مع الناس أن تصل من قطعك بالسلام، وتعطي من حرمك، وتعفوا عمن ظلمك.
9- الصراط المستقيم
إتباع "الصراط المستقيم" و هو الطريق الذي نصبه الله لعباده على ألسنة رسله وجعله موصلاً لعباده إليه ولا طريق لهم سواه وهو إفراد الله بالعبودية, وإفراد رسله بالطاعة, وهو مضمون شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله.
يأتوه إلينا، وأن نصل ما بيننا وبين الحفظة الكرام الكاتبين بأن نكرمهم ونستحي منهم فهذا كله مما أمر الله به أن يوصل( ).
.
12- قاعدة شريفة
الناس قسمان: علية وسفلية، فالعلية من عرف الطريق إلى ربه وسلكها قاصداً للوصول إليه، والسفلية من لم يعرف الطريق إلى ربه ولم يتعرفها، والطريق إلى الله واحد لا تعدد فيه، وهو صراطه المستقيم الذي نصبه موصلاً لمن سلكه إلى الله. فمن الناس من يكون سيد عمله وطريقه إلى ربه طريق العلم والتعليم قد وفر عليه زمانه مبتغياً به وجه الله فلا يزال عاكفاً على طريق العلم حتى يصل من تلك الطريق إلى الله تعالى ويفتح له فيها الفتح الخاص أو يموت في طريق طلبه فيرجى له الوصول إلى مطلبه.
ومنهم من يكون سيد عمله الذكر، ومنهم من يكون سيد عمله الصلاة، ومنهم من يكون طريقه الإحسان والنفع المتعدي، ومنهم من يكون طريقه الصوم، ومنهم من يكون طريقه كثرة تلاوة القرآن ومنهم من طريقه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومنهم من طريقه الحج والإعتمار، ومنهم من يكون طريقه قطع العلائق وتجريد الهمة ودوام المراقبة وحفظ الأوقات أن تذهب ضائعة ومنهم الجامع الفذ السالك إلى الله في كل واد الواصل إليه من كل طريق فهو جعل وظائف عبوديته قبلة قلبه ونصب عينيه وقد شارك أهل كل عمل وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم( ).
13- قاعدة نافعة
العبد من حين استقرت قدمه في هذه الدار فهو مسافر فيها إلى ربه، ومدة سفره هي عمره والأيام والليالي مراحل فلا يزال يطويها حتى ينتهي السفر، فالكيس لا يزال مهتماً بقطع المراحل فيما يقربه من الله ليجد ما قدم محضراً ثم الناس منقسمون إلى أقسام منهم من قطعها متزوداً ما يقربه إلى دار الشقاء من الكفر وأنواع المعاصي ومنهم من قطعوها سائرين فيها إلى الله وإلى دار السلام وهم ثلاثة أقسام : سابقون أدوا الفرائض وأكثروا من النوافل بأنواعها وتركوا المحارم والمكروهات وفضول المباحات، ومقتصدون أدوا الفرائض وتركوا المحارم، ومنهم الظالم لنفسه الذي خلط عملاً صالحاً وآخر سيئاً وهم في ذلك متفاوتون تفاوتاً عظيماً( ) .
14- أحكام المغالبات
المغالبات ثلاثة أقسام :
الأول: محبوب مرضي لله ورسوله معين على محابه كالسباق بالخيل والإبل والسهام فهذا يشرع مفرداً عن الرهن ويشرع فيه كل ما كان ادعى إلى تحصيله فيشرع فيه بذل الرهن من هذا وحده ومنهما معاً ولم يكن فيه محلل على الصحيح، ومن الأجنبي، وأكل المال به أكل بحق ليس أكلاً بباطل، وليس من القمار والميسر في شيء.
والنوع الثاني: مبغوض مسخوط لله ورسوله موصل إلى ما يكرهه الله ورسوله كسائر المغالبات التي توقع العداوة والبغضاء وتصد عن ذكر الله وعن الصلاة كالنرد والشطرنج وما أشبهها، فهذا محرم لوحده ومع الرهان. وأكل المال به ميسر وقمار كيف كان سواء من أحدهما أو من كليهما أو من ثالث، وهذا باتفاق من المسلمين. فأما إن خلا عن الرهان فهذا حرام عند الجمهور.
الثالث: ليس بمحبوب لله ولا مسخوط له بل هو مباح لعدم المضرة الراجحة كالسباق على الأقدام والسباحة وشيل الأحجار والصراع ونحو ذلك فهذا النوع يجوز بلا عوض، وأما مع العوض فلا يحل لأن تجويز أكل المال به ذريعة إلى إشغال النفوس به واتخاذه مكسباً لاسيما وهو من اللهو واللعب الخفيف على النفوس فتشتد رغبتها فيه من الوجهين فأبيح بنفسه لأنه إعانة وإجمام للنفس وراحة لها وحرم أكل المال به لئلا يتخذ صناعة ومتجراً فهذا من حكمة الشريعة ونظرها في المصالح والمفاسد ومقاديرها.
والمسابقة على حفظ القرآن وأخذ الرهان فيه وفي الحديث والفقه وغيره من العلوم النافعة والإصابة في المسائل، جوزه أصحاب أبي حنيفة وشيخ الإسلام ابن تيمية وصورة مراهنة الصديق لكفار قريش على صحة ما أخبرهم به( ) وثبوته ولم يقم دليل على نسخه، وقد أخذ الصديق رهنهم بعد تحريم القمار، والدين قيامه بالحجة والجهاد فإذا جازت المراهنة على آلات الجهاد فهي بالعلم أولى بالجواز وهذا هو القول الراجح( ) .
15- كليات الأحكام
النبي  قد نص على كليات الأحكام ما يحرم من النساء وما يحل، فجميع أقارب الرجل من النساء حرام عليه إلا بنات عمه وبنات عماته وبنات خاله وبنات خالاته، وحرم في الأشربة كل ما يسكر وقد حصر المحرمات في قوله تعالى قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [سورة الأعراف آية 32] فكل ما حرم تحريماً مطلقاً عاماً لا يباح في حال فهو داخل في هذه المذكورات، وجميع الواجبات في قوله: قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ [الآية 29 سورة الأعراف] . فالواجب كله محصور في حق الله وحق عباده، وحق الله على عباده: أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً، وحقوق عباده العدل، ثم أنه تعالى فصل أنواع الفواحش والبغي وأنواع حقوق العباد في مواضع آخر، ففصل المواريث ومن يستحق الإرث ممن لا يستحقه وما يستحق الوارث بالفرض والتعصيب وبين ما يحل من المناكح وما يحرم وغير ذلك من نصوصه الكلية التي لا يشذ عنها شيء( ).
16- علامات صحة القلب
1- كثرة ذكر الله تعالى سراً وجهراً وخدمته في كل حال بلا عجز ولا ملل.
2- إذا فات الإنسان ورده مثل الصلاة مع الجماعة والقراءة وأذكار الصباح والمساء من ليل أو نهار تألم لذلك وتحسر على فواته.
3- شحه بالوقت يمضي ضياعاً بلا علم ولا عمل ولا ذكر كالشحيح ببذل المال.
4- الاهتمام بالله وحده دون سواه.
5- ذهاب الهم في الدنيا وقت الصلاة والاهتمام بها وشدة الخروج منها.
6- الاهتمام بتصحيح الأقوال والأعمال وإخلاص النيات وتخليص النصيحة من غير غش يمازج صفوها والحرص على اتباع الأمر والنهي الشرعي. وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم( ) .
17- أقسام المشهود عليه
1- ما لا يقبل فيه إلا أربعة شهود عدول يصرحون برؤيتهم له وهو الزنا واللواط.
2- ما لا يقبل فيه إلا ثلاثة رجال وهو من عرف بغني إذا ادعى أنه فقير ليأخذ من الزكاة.
3- ما لا يكفي فيه إلا رجلان عدلان كالحدود والقصاص والنكاح والطلاق والرجعة.
4- ما يقبل فيه رجلان أو رجل وامرأتان أو شاهد ويمين المدعي وهو المال وما يقصد به المال.
5- ما يقبل فيه شهادة امرأة عدل وهو ما لا يطلع عليه الرجال غالباً من عيوب النساء والرضاع والجراحات التي لا يحضرها إلا النساء.
6- ما يقبل فيه شهادة الكفار كالوصية في السفر إذا تعذر وجود غيرهم( ).
18- قسوة القلب( )
قال ابن القيم رحمه الله:
ما عوقب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله وما خلقت النار إلا لإذابة القلوب القاسية. فإذا قسا القلب قحطت العين.
وقسوة القلب من أربعة أشياء إذا جاوزت قدر الحاجة: الأكل والنوم والكلام والمخالطة. وكما أن البدن إذا مرض لم ينفع فيه الطعام والشراب، فكذلك القلب إذا مرض بالشهوات لم تنجح فهي المواعظ.
ثم قال رحمه الله:
من أراد صفاء قلبه فليؤثر الله على شهوته. لأن القلوب المتعلقة بالشهوات محجوبة عن الله بقدر تعلقها بها.
والقلوب آنية الله في أرضه فأحبها إليه أرقها وأصلبها وأصفاها، شغلوا قلوبهم بالدنيا، ولو شغلوها بالله والدار الآخر لجالت في معاني كلامه وآياته المشهودة ورجعت إلى أصحابها بغرائب الحكم من الفوائد، إذا غذي القلب بالتذكر وسقي بالتفكر ونقي من الفساد رأى العجائب وألهم الحكم.
خراب القلب من الأمن والغفلة وعمارته من الخشية والذكر.
لا تدخل محبة الله في قلب فيه حب الدنيا إلا كما يدخل الجمل في سم الإبرة. وقال: إنما يقطع السفر ويصل المسافر بلزوم الجادة وسير الليل، فإذا حاد المسافر عن الطريق ونام الليل كله. فمتى يصل إلى مقصده.
19- قال ابن القيم رحمه الله (فائدة جليلة)( )
إذا أصبح العبد وأمسى وليس همه إلا الله وحده... تحمل الله سبحانه حوائجه كلها... وحمل عنه كل ما أهمه..... وفرغ قلبه لمحبته.... ولسانه لذكره.... وجوارحه لخدمته وطاعته.
وإذا أصبح وأمسى والدنيا همه..... حمله الله همومها وغمومها وأنكادها.... ووكله إلى نفسه.... فشغل قلبه عن محبته بمحبة الخلق - ولسانه عن ذكره بذكرهم وجوارحه عن طاعته بخدمتهم وأشغالهم.... فهو يكدح كدح الوحش في خدمة غيره.... كالكير ينفخ بطنه.... ويعصر أضلاعه في نفع غيره فكل من أعرض عن عبودية الله وطاعته ومحبته بلي بعبودية المخلوق ومحبته وخدمته.... قال تعالى: وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ( ). وقال رحمه الله:
كيف يسلم؟: من له زوجة لا ترحمه... وولد لا يعذره... وجار لا يأمنه..... وصاحب لا ينصحه...... وشريك لا ينصفه..... وعدو لا ينام عن معاداته.... ونفس أمارة بالسوء..... ودنيا متزينة، وهوى مرد..... وشهوة غالبة له....... وغضب قاهر وشيطان مزين..... وضعف مستول عليه..... فإن تولاه الله وجذبه إليه انقهرت له هذه كلها.... وإن تخلى عنه ووكله إلى نفسه اجتمعت عليه فكانت الهلكة ( ).
وقال: أطلب قلبك في ثلاثة مواطن:
1- عند سماع القرآن.
2- وفي مجالس الذكر.
3- وفي أوقات الخلوة.
فإن لم تجده في هذه المواطن فسل الله أن يمن عليك بقلب فإنه لا قلب لك( ).
20- فائدة في دواء القلب
قال بعض العلماء دواء القلب خمسة أشياء: قراءة القرآن بالتدبر، وخلاء البطن، وقيام الليل، والتضرع بالأسحار، ومجالسة الصالحين. قال الشاعر:
دواء قلبك خمس عند قسوته
فدم عليها تفز بالخير والظفر

خلاء بطن، وقرآن تدبره
كذا تضرع باك ساعة السحر

كذا قيامك جنح الليل وأوسطه
وأن تجالس أهل الخير والخبر

قال ابن القيم رحمه الله تعالى:
ومفتاح حياة القلب: تدبر القرآن والتضرع بالأسحار وترك الذنوب التي تميت القلوب.

قال الشاعر:
رأيت الذنوب تميت القلوب
وقد يورث الذل إدمانها

وترك الذنوب حياة القلوب
وخير لنفسك عصيانها

وقد قال النبي  : "إن العبد إذا أذنب ذنباً كان نكتة سوداء في قلبه فإذا استغفر صقل قلبه، فإن عاد إلى الذنب عاد السواد حتى يسود قلبه فذلك، الران الذي قال الله تعالى: كَلا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [سورة المطففين آية 14]"، رواه أصحاب السنن وقال الترمذي حسن صحيح.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abofrass.mam9.com
 
فوائد مهمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــــتديات ابوفـــــراس الرســميه :: مــــحاضــــــرات وخـــــــــــــطب-
انتقل الى: